مَعْ الله – أسَماء الله الحُسنى – .

 

مع الله في سبحات الفكر       مع الله في لمحات البصر
مع الله في ومضات الكرى     مع الله عند امتداد السهر 
مع الله والقلب في نشوة       مع الله والنفس تشكو الضجر
مع الله في أمسي المنقضي    مع الله في غدي المنتظر
مع الله في عنفوان الصبا      مع الله في الضعف عند الكبر
مع الله قبل حياتي وفيها      وما بعدها عند سكنى الحفر
مع الله في الجد من أمرنا      مع الله في جلسات السمر
مع الله في حب أهل التقى      مع الله في كره من قد كفر      

 

نحرص دائماً على معرفة صفات الناجحين والمؤثرين لنقتدي بها ونتبعها .. إذاً لماذا لا نحرص على معرفة صفات من خلقنا ؟! 

 

كنت دائماً أشكو أني لا أجيد صياغة الدعاء ولا أعرف كيف أطلب الله حاجتي .. فـ تذكرت قوله تعالي ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ) .. فقررت تعلم هذه الأسماء وتدبرها وفهمها .. 

 

عندما نتعرف على أسماء الله ؛ سنعرف كيف ندعوه دعاءً يليق بجلاله .
عندما نتعرف على أسماء الله ؛ سنحبه أكثر .. سنتمسكـ بالتفاؤل حتى في احلكـ الظروف لإنه ” رحيم ” .. سنلح أكثر في دعائنا ونتيقن الإجابة لإنه ” مجيب ” .. سنتوب إليه ونستغفره مهما أخطأنا وأذنبنا لإنه ” تواب ” .. سنستغني عن سؤال الناس ونسأله كل حاجاتنا لإنه ” غني ” .. سنستشعر وجوده معنا ومراقبته لنا في كل ثانية لإنه ” بصير ” . 

 

لست أستغرب الآن الحكمة من أن ” من أحصاها دخل الجنة ” .. لإن من أحصاها سيتعرف على الله أكثر .. ومن يتعرف على الله سيعبده بشكل صحيح .. بمحبة ورجاء وخوف وخشية .. ومن يعبده بشكل صحيح سيدخل الجنة بإذن الله . 

 

لذا .. قررت أن أبدأ في رحلة تعرفي على الله .. سأقرأ في رمضان يومياً عن إسمين من أسمائه الحسنى وسأكتب عن واحد هنا لإني أريد أن أصحب كل زوار مدونتي معي في هذه الرحلة .. رحلة تعرفي على صفات من أبدع الكون وسواه .. أهناكـ رحلة أروع ؟! =) 

 

* القصيدة للدكتور الشيخ : سلمان العودة . 


رَمَضانْ التغييرْ !

 

2011 .. سنة الثورات العربية وغضب الشارع .. سنة شهدت سقوط حكام لم نكن لنتخيل سقوطهم من قبل .. سنة انتصرت فيها كلمة الشباب .. وعلت ” تغريدات ” تويتر على كلمة الحكام وظلمهم .. سنة شهدت تغييراً ملحوظاً في تفكير الشباب وإهتماماتهم .. 
والقائمة تطول .. بالأمور التي لا بد من أن تقنعنا أن “ التغيير ” ممكن بل وقريب جداً ! بمسافة نية صادقة ودعوة من قلب .. يتبعها عمل جاد لا تأجيل فيه ولا تسويف .. 
التغيير ممكن وقريب .. لا أقول أنه سهل .. ولكن أليست الأمور أروع إذا امتلئت بالتحديات ؟! 
ولتزداد الأمور روعة .. جاء رمضان ! فرصة التغيير الأمثل .. جاء ماداَ يده ككل سنة وباسطها للجميع بلا إستثناء .. 
نعم .. الآن كلنا نملكـ نفس الفرصة .. أنا وأنت وهو و هي .. 
أليس شهراً كريماً بحق ؟! 
رمضان هذه السنة نريده مميزاً .. نريده نقطة التحول في حياتنا .. لذا فـ لنتزود الآن بالعدة المناسبة لشهر التغيير .. بعيداً عن عدة الفيمتو والسمبوسة والمسلسلات الرمضانية .. 
التغيير .. هذا ما نريده ونطمح له .. السؤال الآن : { ماذا يحتاج التغيير } ؟! 
الجواب :   خطة ؛ هدف ؛ إلتزام . 
وفي عبارة أخرى : أن نخطط للهدف ونلتزم به .. 
لذا .. سنضع أولاً الأهداف .. نخطط لها .. ثم نلتزم بها . 

 

بالنسبة لي كانت أهدافي كالتالي : 
1) ختم القرآن الكريم 3 مرات في شهر رمضان .
2) البدأ بقراءة تفسير القرآن .
3) تعلم أسماء الله الحسنى . 
هذه أهدافي .. اخترتها بسيطة كيلا أستصعبها .. وجدتها مناسبة كـ بداية . 
الآن نأتي للخطط :
1) بالنسبة لختم القرآن : سأقرأ 3 أجزاء يومياً .. جزء بعد صلاة الفجر ..جزء بعد صلاة الظهر .. وجزء بعد صلاة العصر .. وهكذا سأتمكن من ختم القرآن 3 مرات بنهاية الشهر – بإذن الله – .
2) تفسير القرآن .. لماذا ؟! لأني قررت أن أغير علاقتي مع القرآن .. لا أريدها علاقة ختمة أو ختمتين في رمضان .. أريد أن أبني حجر الأساس لعلاقة متينة وسليمة لا تنتهي بنهاية الشهر الفضيل بل تمتد لباقي العمر .. وهذا لن يتم إذا أستمررت بقراءة القرآن وأنا لا أفهم نصفه ! .. خطتي في تفسير القرآن ستكون بقراءة التفسير من كتاب ” التفسير الميسر ” لـ د. عائض القرني بمعدل حزب يومياً . لن أتمكن من الإنتهاء بنهاية الشهر لكن هذا لا يهم .. المهم أن أبدأ =) .
3) بالنسبة لأسماء الله الحسنى : في الحقيقة اتخذت هذا الهدف كـ ” مشروع تدويني ” .. سأقرأ يومياً عن إسمين من أسماء الله الحسنى وساكتب عن واحد .. وهكذا بنهاية الشهر ساكون قد قرأت عن 60 إسماً وكتبت عن 30 =) . 
هذه خططي وأهدافي .. أسأل الله أن يعينني عليها ويقدرني على الإلتزام بها .. وأتمنى بحق أن نتبنى جميعاً أهداف ونخطط لها .. هذه فرصتنا .. لنستغلها ولنبدأ في رحلة التغيير التي طالما انتظرناها . 
=)